العناد عند الأطفال

مشاركاتكم/ القسم التربوي

PerfectKid
السلام عليكم...
ابنتي عمرها ١١ شهر هي تصرخ إن لم تحصل على الأغراض التي تريدها و بعضها تكون مؤذية فكيف أتعامل معها؟

تُجيب عن السؤال:
سارة فرحات
اختصاصية في الإرشاد المدرسي


عليكم السلام والرحمة...
العناد من المشاكل السلوكية الشائعة عند الأطفال ومعظم الأطفال يظهرون هذا السلوك بشكل أو بآخر خلال مراحل نموهم.
هذا السلوك يدل في بدايات ظهوره على تقلّب في مزاج الطفل ومحاولة منه للتكيّف مع بيئته.
عليكم بداية التأكد من أن جميع حاجيات طفلكم الأساسية قد تمت تلبيتها (طعام، شراب، نوم كافٍ، نظافة شخصية، إلخ).
قد يكون الطفل في عملية اختبار لوالديه ليرى مدى مقدرته على التأثير فيهما، فيتبع العناد والبكاء لتحقيق مطالبه، ونجاح التجربة يشجعه على معاودة السلوك في مرات لاحقة. لا تستسلموا له. أوضحوا له أنكم متفهّمين لانزعاجه ولكن هناك أغراض لا يمكننا اللعب بها. تجاهلوا بكاءه، وأمّنوا له بديلاً يلعب به، فالممنوع وحده لا يكفي، إنما البديل مهمٌّ جدًّا.
عليكم بتوفير الألعاب التعليمية الآمنة، وتوفير بيئة لعب وتواصل مع أطفال آخرين، بالإضافة إلى تحفيز السلوك الإيجابي شفهيا، جسديا (العناق، القبلة، التربيت على الكتب)، وماديًا عبر الهدايا الصغيرة إن لزم الأمر.
محافظتكم على الهدوء أمر أساسي. إن بدأتم بالصراخ أنتم أيضا فلن يزيد الأمر سوءًا وحسب، بل سيعطي طفلكم نموذجًا يتبعه ومبررًا للصراخ دون أن تقصدوا. لا يمكنكم منع طفلكم عن سلوك أنتم أنفسكم تقومون به.
مهما علا صراخ ولدكم، الالتزام بعدم إعطائه الأشياء الخطرة والتي لا يمكنه اللعب بها أمر ضىروري. قد يستمر صراخه لوقت طويل في بداية محاولات الحل. عليكم بالصبر. أوضحوا له بعد أن يهدأ مساوئ اللعب بهذه الأشياء وسبب منعكم إياه من حملها. أمًنوا له أغراضًا وألعابًا يلهو بها دائما حتى لا يحتاج إلى اللعب بالممنوعات. نوّعوا في ألعابه واكتشفوا ما يحبّه. تذكّروا بأنه طفل لا زال يكتشف وينمو. وستحلّ المشكلة بجهودكم مع الوقت إن شاء الله.






التعليقات
صورة المستخدم
1500 حرف متبقي

الكاتب

PerfectKid