الكاراتيه للأطفال

مشاركاتكم/ القسم التربوي

PerfectKid
هل من المناسب أن أسجل ابني في نادي كاراتيه وهو لا يزال تحت سن السابعة؟

تُجيب عن السؤال:
عزة فرحات
باحثة وكاتبة في شؤون الأسرة والمرأة والطفل


تعدّ السنوات السبع الأولى من حياة الطفل مرحلة السيادة واللعب، ولهذا لا ينبغي أن يُلزَم خلالها الطفل بتعلّم رياضة ذات قواعد وتعليمات مفروضة، بل المحبّذ أن يمارس الطفل الرياضة بشكل حر، وأن يُشجع على رياضات من قبيل الجري والسباحة وتسلق السلالم وغيرها من الألعاب الحرة.

أما إذا وجد الأهل رغبة عند الطفل في ممارسة رياضة معينة كالكاراتيه مثلًا فلا بأس من إتاحة الفرصة له لتعلّمها، شرط رعاية إقباله وإدباره في هذا المجال، ووجود المدرّب المتخصص، مع عدم إدخاله في منافسات رياضية، أو تركه في محيط يحتمل فيه أن يؤذي غيره ولو من غير قصد.

فالطفل ما دون السابعة، وبسبب عدم قدرته على تشخيص الصواب من الخطأ بنفسه، يُخشى عليه أن يعمد إلى استخدام قوته المكتسبة ضد غيره من الأطفال، ما يفرض على الأهل التدخّل لتذكيره دومًا بقبح ذلك، أو منعه من الاعتداء المحتمل وإن كان فعل الطفل منطلقًا من التجربة البريئة. وبهذا يكون الأهل قد أدخلوا أنفسهم وولدهم فيما لا يريدون: ضبط الطفل ومنعه من أمور كان في غنى عنها منذ البداية.

في سن السابعة وما فوق يبدأ عقل الطفل بالتفتّح وتنمو قدراته الذهنية مع نموه الجسدي، ويصبح توجيهه نحو الرياضات المنظّمة كفنون القتال والجمباز مناسبًا له. وبالطبع تحت اشراف متخصصين في تدريب الأطفال يراعون التدرج المطلوب، في أماكن تُوافِق شروط السلامة البدنية، ويأمن فيها الأهل على أطفالهم أخلاقيًا وسلوكيًا.
التعليقات
صورة المستخدم
1500 حرف متبقي

الكاتب

PerfectKid