فاكهة تسرّع بنمو ولدك وكلامه

البوصلة/ إرشادات صحية

مريم علامة - اختصاصية في التغذية
لقد كثُر الحديث في علم التغذية عن أهميّة وفوائد الرمان على مختلف أعضاء الجسد. فهو يساهم بصحّة البشرة وسلامة المعدة والقلب وعلاج فقر الدم والضغط وتقوية جهاز المناعة وتحسين صحّة الأسنان وغير ذلك كثير..وقبل ذلك بكثير بيّن لنا الائمة المعصومون ع فوائد الرمان وخصائصه،، فقد حفلت رواياتهم وأقوالهم بالأحاديث المتعلقة بفاكهة الرمان وما لها من آثار عجيبة ومتنوعة على الصعيدين المادي والمعنوي حتى عُدّ أنّه سيّد الفاكهة.
وقد نقل عن الإمام الصادق (ع) قوله: "شَيْئَانِ‏ صَالِحَانِ‏ لَمْ يَدْخُلَا جَوْفَ وَاحِدٍ قَطُّ فَاسِدًا إِلَّا أَصْلَحَاهُ.."(1)، وأحد هذين الشيئين الصالحين هو الرمان. وهنا نذكر ما أورده الشيخ عباس تبريزيان النجفي ـ أحد روّاد الطب الإسلامي ـ في كتاب "دراسة في طب الرسول المصطفى (ص)" عن كون الرمان: "يعالج الجوف، ابتداء من الفم ومرورًا بالمعدة وانتهاء بنهاية الأمعاء، وقد يشمل كل الجوف حتى القلب والكبد والطحال وغيرها"(2).
ومن الآثار الملفتة حول الرمان والتي ذكرت في الروايات هي ما يتعلق بنشوء الأولاد وإعانتهم على الكلام. فقد روي عن أمير المؤمنين (ع): "أَطْعِمُوا صِبْيَانَكُمُ‏ الرُّمَّانَ‏ فَإِنَّهُ أَسْرَعُ لِأَلْسِنَتِهِمْ"(3). وفي رواية أخرى عن الإمام الصادق (ع): "أَطْعِمُوا صِبْيَانَكُمُ‏ الرُّمَّانَ‏ فَإِنَّهُ أَسْرَعُ لِشَبَابِهِمْ"(4)، أي لنموّهم ووصولهم إلى حدّ الشباب ولا يبعد أن يكون للسانهم كما بيّن الشيخ البرقي في كتاب "المحاسن". هذا بالإضافة إلى الروايات التي تحثّ الوالدين على تناول الرمان قبل الحمل وخلاله لما في غذائهما من تأثير على تكوين الولد، وقد بينت التجارب: "إنّ الفواكه والخضروات التي تحتوي فيتامين B تعتبر العلاج القطعي للكنة اللسان. والأم التي تتناول من هذا الفيتامين أيام حملها، فإنّ جنينها يأخذ بالتكلّم مبكرًا ولا يصاب باللكنة"(5)، والرمان يحتوي على هذا الفيتامين.
بالتأكيد يتوق الأهل ليروا مراحل نمو أولادهم تحصل بشكل سهل وسليم، وهذا إنّما يحتاج منهم أن يعينوا أولادهم على ذلك. وفي مورد كلامنا، يكون ذلك بعدم إهمال تناول الرمان وإدخاله في نظامنا الغذائيّ اليوميّ وفي كافة مراحل ما قبل الحمل وخلاله، وبإطعامه لأولادنا منذ الصغر لما يختزنه من خصائص ثمينة ينبغي عدم الغفلة عنها.


. الشيخ محمد الكليني، الكافي، ج6، ص 314.
. الشيخ عباس تبريزيان، دراسة في طب الرسول المصطفى (ص)، ج2، ص 352.
. الشيخ محمد الطوسي، الأمالي، ص 362.
. الشيخ محمد الحرّ العاملي، وسائل الشيعة، ج25، ص 155.
. الشيخ محمد تقي الفلسفي، الطفل بين الوراثة والتربية، ج1، ص 80.
التعليقات
صورة المستخدم
1500 حرف متبقي

الكاتب

مريم علامة - اختصاصية في التغذية