كيف أبدأ بكتابة مذكرات حول الطبيعة مع طفلي؟

البوصلة/ إرشادات تربوية

فاطمة فرحات ـ اختصاصية في علم النفس العيادي
"إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ" (آل عمران، 190)
الكون الذي نعيش فيه مليء بالعجائب والأسرار المحيطة بنا. هذه العجائب تحتاج إلى متأمل ومراقب يستخدم حواسه لاستشعار الإعجاز في خلقها، وتحتاج الى عقل يتفكّر في تفاصيل نشأتها ووجودها وفوائدها. عالم الطبيعة هو عالم قريب من فطرة الانسان. وبما أن الأطفال هم بمثابة صفحات بيضاء لم تلوّثها الشهوات، فهم الأقرب للفطرة والأقرب للطبيعة. سوف يكتشف العالم قريبًا أن كل المؤسسات المدرسية التي بنيت سابقًا من أجل إعداد عمّال للمصانع بأنظمة عجيبة غريبة، هي مؤسسات مخالفة بتنظيمها وقوانينها لما تطلبه فطرة الأطفال. وإلى حين مجيء ذلك اليوم الموعود الذي نعود فيه الى الأرض والطبيعة فيتعلّم أولادنا من مدرسة الحياة، لا بد أن نخطو الخطوات الأولى من خلال تقريبهم من الأرض بكل عناصرها. إن تقديرنا لهذه الأرض الجميلة ينمو عندما نلاحظ الآيات المعقّدة للعالم الطبيعي؛ فحتى أصغر حشرة تُذهِل بدقّة صنعها.
أحد النشاطات التي تنمي الارتباط بالطبيعة والتفكّر بعجائبها لدى أطفالنا هو كتابتهم مذكرات حول الطبيعة بمساعدتنا. تساعدنا المذكرات على الانتباه إلى محيطنا. إنها تجبرنا أيضًا على التمهّل، وهو شيء يحتاج معظمنا إلى فعله كثيرًا في عصر تسوده السرعة. الفضول الطبيعي للأطفال يجعلهم أهلًا لتدوين مذكراتهم في الطبيعة. إنه نشاط عائلي ممتع وطريقة ممتازة لتطوير وعي الطفل وتقديره للأرض. كما أنه مفيد أيضًا في تدريس العلوم والفن والكتابة ومهارات البحث.
فما هي مذكرات الطبيعة أو يوميّاتها؟
يوميات الطبيعة هي ببساطة تسجيلاتُ ملاحظاتِ الطفل حول الطبيعة. قد تتضمن يوميات الطبيعة رسومات للحيوانات والحشرات أو الزهور المضغوطة والمجففة أو ملاحظات منسوخة من كتاب أو الشعر المستوحى من الطبيعة أو الصور الفوتوغرافية. أهم ما في الأمر أنه لا توجد قوانين لهذه المذكّرات، فهي تعتمد بشكل كامل على إبداع الطفل.
كيف تبدأ أنت وطفلك بكتابة يوميات الطبيعة؟
إذا كانت هذه المرة الأولى التي تقوم بهذا النشاط مع عائلتك، أنصح بشراء بعض الدفاتر الجميلة والتي تناسب الطبيعة. تحدّث مع طفلك عن أهمية الطبيعة وبعض أسرارها. قم ببحثك الخاص أولًا ثم انقل المعلومات لطفلك.
مثلا: في نهاية فصل الشتاء تبدأ دودة الأرض بعملها تحت الأرض، وهي مخلوق مفيد جدًا للتربة، لأنها تسمح للأوكسيجين بالدخول الى التربة وتفسح المجال لثاني أوكسيد الكربون للخروج من التربة. وقد يصل طول أطول دودة أرض في العالم الى 3 أمتار!! كما أنها تتنفس من خلال جلدها. بعد تقديم هذه المعلومات تدعو طفلك للذهاب في نزهة الى الطبيعة للاستكشاف والتأمل والبحث عن دودة أرض. بإمكانكما كذلك قراءة كتاب حول حياة دودة الأرض وفوائدها أثناء رحلتكم في الطبيعة في أوقات الاستراحة. يمكنكم ايجاد بعض الديدان تحت الصخور أو من خلال الحفر في الأرض. استرخوا واستمتعوا ببساطة بوقتكم في الخارج. وجّهوا انتباه طفلكم إلى أجزاء من الطبيعة قد لا يلاحظها، مثل حواف الأوراق المتعرجة. بمجرد أن تتعرف على المكان الجميل، اجلس وراقب أنت وطفلك لفترة من الوقت.
ادعُ الطفل الى اكتشاف الطبيعة باستخدام حواسه كلها: لينصت لكل الأصوات التي يسمعها (النهر، العصافير، الحشرات، أوراق الأشجار، ...)، ولينظر الى تفاصيل الطبيعة حوله (جسم الدودة، التربة التي تعيش فيها، الحشرات المحيطة، ألوان الأخضر المتدرجة في العشب والشجر والزهر...) وليتنشق الروائح المتنوعة (رائحة التراب، العشب، الهواء، الورود...) وليلمس بيديه جسم الدودة، والتراب الرطب الذي تعيش فيه أو الطين، ... وأخيرا ليتذوق وجبةً خفيفةً صحيةً قد أحضرتموها معكم الى النزهة.
بحسب الطقس وما اخترتم تسجيله، يمكنكم إحضار دفاتر المذكرات والبدء بالرسم أو الكتابة على الفور، أو يمكنكم جمع بعض العيّنات، والتقاط بعض الصور، وكتابة اليوميّات في المنزل.
إذا كان لديك الوقت والرغبة، ابحث مع طفلك باستخدام الانترنت عن معلومات أكثر حول ما راقبتموه، أو توجهوا إلى أقرب مكتبة عامة للبحث في الموسوعات.
يمكنكم تقديم بعض الاقتراحات ولكن لا تضغطوا على طفلكم بالتوجيهات. حافظوا على المتعة في هذه الأنشطة. واحدة من أفضل الطرق لضمان اهتمام أطفالك بمذكرات الطبيعة هي رؤيتكم تقومون بذلك أيضًا. أظهروا سروركم وحماستكم تجاه ما تقومون به وسوف ينتقل الشعور إلى الأطفال أيضًا.
ماذا نكتب في يوميات الطبيعة؟
الجواب ببساطة: ما تشاؤون!
فيما يلي بعض الاقتراحات لتجعلك تفكّر:
- ورق شجر، زهور مضغوطة ومجففة، رسومات، صور، لوحات بالألوان المائية، أشعار وقصائد، أقوال ملفتة، معلومات عامة عن شيء من الطبيعة.
- ختم أو طبعة من وحي الطبيعة: اجمع الصخور والجوز وغيرها من الأشياء الصلبة، ثم قم بغمسها في الطلاء واستخدمها كطوابع.
- قوائم الطيور والزهور والحشرات التي لاحظتها.
- مواسم الشجرة: قم بتصوير شجرة أو ارسمها مرة واحدة كل موسم لمراقبة كيف تتغير.
- مسارات الحيوانات التي شوهدت في الفناء أو أثناء نزهة في الطبيعة: تعرّف عليها وارسمها.
- البذور المراد زرعها: عند غرس الحديقة أو الحقل الخاص بكم أو بأحد الأقارب: ألصق بذرة على الصفحة وارسم (أو ألصق) بجوارها صورة لنبتتها حين تنمو.
ماذا أحتاج لكتابة يوميات الطبيعة مع طفلي؟
احتفظ ببعض هذه الأمور: دفاتر مناسبة للمذكرات، أقلام رصاص، أقلام تلوين، ألوان مائية، ممحاة، مبراة، آلة تصوير، حقيبة ظهر، عدسة مكبّرة، الخ...
تذكّروا:
يوميات الطبيعة هي ممارسة تحتاج إلى وقت للتطوير. لا تتعجّلوا النتائج، واستمتعوا مع أطفالكم. اندهشوا بكل ما تراه أعينكم وتشعر به حواسكم. لا تنسوا أن تحددوا تاريخ كل مدوّنة والمكان الذي دوّنتم عنه أو فيه اليوميات لكي تبقى مدى العمر محفورة في أذهانكم وأذهان أطفالكم. ببساطة، تذوقوا الطبيعة وكأنكم ترونها لأول مرة.
التعليقات
صورة المستخدم
1500 حرف متبقي

الكاتب

فاطمة فرحات ـ اختصاصية في علم النفس العيادي