5 نصائح لاستقبال العام الدراسي الجديد

البوصلة/ إرشادات تربوية

زينة سلمان ناصر - مدرّبة مجازة في مجالات الذكاء العاطفي
عندما يشارف الصيف على الانتهاء، هناك أمور عدّة يمكنكم القيام بها لتحضير طفلكم للمدرسة:
1. العودة إلى الروتين المدرسيّ: من المتوقّع خلال عطلة الصيف، أن يسهر الأولاد لوقتٍ متأخر وكنتيجة لذلك، يمكن لساعتهم البيولوجيّة أن تكون قد اعتادت على الاستيقاظ في وقتٍ متأخّر؛ لذا يُنصح الأهل أن يبدأوا بإيقاظ أولادهم في موعد الذهاب إلى المدرسة قبل عدّة أيّام من بدء الدراسة، لتفادي أي مشاكل في الاستيقاظ لاحقًا. كما يمكن للأهل تعديل مواعيد وجبات الطعام (الفطور والغداء والوجبات الخفيفة) لتصبح متناسبة مع الأوقات المعتمدة في المدرسة.
2. تحدّثوا حول المدرسة: غالبًا ما ينتاب الأولاد مشاعر مختلفة تجاه العودة إلى المدرسة بعد عطلةٍ طويلة. اسألوا طفلكم عن مشاعره، ما هو الشيء الذي هو متحمّسٌ له أو قلقٌ بشأنه. اطرحوا أي مسألة يمكن أن تشغل باله أو تقلقه وأعلموه أنّه يوجد لكلّ مشكلة حلّ. والأهم من ذلك كلّه، اجعلوا العودة إلى المدرسة مسألة إيجابيّة من خلال تذكّر الأنشطة التي استمتع بها في السنة الفائتة والتي تنتظره خلال العام الجديد أيضًا. ولا بأس بتذكيره كم هو جميل أن يتاح له رؤية أصدقائه أكثر.
3. حفّزوا أولادكم على التعلّم: حثّوا أولادكم على التعلّم من خلال عيش تجارب تعلّمية مليئة بالمرح في المنزل. يمكن أن يحدد الأهل وقتًا لمطالعة قصّة، حيث يقوم كل عضو في الأسرة بقراءة قصّة لباقي أفراد العائلة. ويُشجَّع الأهل على ابتكار طريقة لإيصال المعاني أثناء القراءة. كذلك، يمكن للأهل تحويل مسألة تحضير وجبة أو قالب حلوى إلى تجربة تعلّميّة من خلال السماح للأولاد بالبحث عن الوصفة على الإنترنت وتدوين المكونات والمقادير. كما يمكن للأهل اصطحاب أولادهم معهم عند شراء حاجيات المدرسة. من خلال القيام بهذه المسائل، تستمتع العائلة بوقتها وسيصبح الأولاد أكثر جهوزيّة على المستوى النفسي للجوّ المدرسي.
4. نمّوا الاستقلاليّة لدى الطفل: عندما تبدأ المدرسة سيكون على طفلكم تحمل مسؤوليات عدّة ، كارتداء ملابسه، والقيام بوظائفه المدرسيّة، وتوضيب كتبه. لذا، يحتاج الأهل لأن يدربوا طفلهم على القيام ببعض المهام بمفرده من دون الاعتماد على الآخرين، مع مراعاة المسؤوليات التي تتناسب مع أعمارهم.
5. قدّموا التوجيهات: ساعدوا طفلكم على وضع أهداف لهذه السنة الدراسيّة الجديدة (أهداف التعلّم، التعرّف إلى أولاد جدد، وتحصيل مهارات جديدة). شجّعوه على الاندماج اجتماعيًّا مع أولاد آخرين، لا سيّما مع أولئك الذين تثقون بهم، وساعدوهم على التخطيط لأنشطة مثمرة لأوقات ما بعد المدرسة ولعطل نهاية الأسبوع.
التعليقات
صورة المستخدم
1500 حرف متبقي

الكاتب

زينة سلمان ناصر - مدرّبة مجازة في مجالات الذكاء العاطفي